Rahma Cancer Patient Care Society

مجلس (رحمة) يعقد اجتماعه الدوري الخامس

في إطار استمرار مهام أداء رسالة جمعية رعاية مرضى السرطان (رحمة)، التي أسست في مدينة أبوظبي العام الماضي، تتواصل حلقات رسالتها الإنسانية النبيلة في خدمة مرضى السرطان، وتوفير الرعاية والمتابعة بالرعاية الطبية والمؤازرة النفسية اللازمة، فقد عقد اجتماعها الدوري الخامس، برئاسة سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان (رحمة)، لمناقشة عدد من القضايا التي أدرجت في ورقة أجندة هذا الاجتماع الذي عقد في (الساعة الثانية عشرة) من يوم الثلاثاء الموافق 15 نوفمبر عام 2016، وذلك في مقر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في مدينة أبوظبي.
في البداية رحب سعادة الدكتور جمال السويدي، رئيس مجلس الإدارة، بسعادة الأعضاء، وأبدى تقديره لجهودهم التي يبذلونه في الجمعية لخدمة مرضى السرطان.
ثما بدأت أعمال الاجتماع، وكان من الأمور التي نوقشت فيه، ما يتعلق بمسيرة الجمعية ورصد عطائها الذي انطلق في عام 2015، في دولة الإمارات العربية المتحدة، فتم التركيز على تناول أبرز محطات عطاء الجمعية، منذ إنشائها حتى الآن، سواء تجاه المرضى أو ذويهم، وتجاه المرضى مواطنين ومقيمين، داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها.
جاء ذلك من خلال استعراض الأستاذة نورة السويدي، مدير عام جمعية رعاية مرضى السرطان (رحمة)، التقرير السنوي للجمعية، الذي أشارت فيه إلى رصد كل الإنجازات التي حققتها الجمعية، مسترشدة في ذلك بتوجيهات سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان (رحمة)، حيث أخذت الجمعية على عاتقها مهمة إنسانية نبيلة يحتاج إليها مرضى السرطان في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم أجمع.
كما تم عرض نتائج حملة التبرعات والهبات التي تم التبرع فيها لحساب جمعية رعاية مرضى السرطان (رحمة)، والسبل التي قامت بها الجمعية في نطاق هذه الحملة والإجراءات التي تم اتخاذها لترسيخها وإنجاحها.
كما تمت الإشارة في اجتماع مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان (رحمة) الخامس، إلى الوضع المالي للجمعية، مع تبيين حركة الإنفاق التي قامت بها، وسبل إيجاد أدوات التمويل والهبات والتبرعات عبر التواصلات المستمرة مع المانحين كالمؤسسات، كصندوق الزكاة وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أو الأفراد.
وكان من أبرز ما تم تناوله بحسب ورقة الأعمال، رصد واقع نسبة الإصابة بأمراض السرطان التي كانت عالية جداً، كما أشار تقرير هيئة الصحة في أبوظبي في عام 2013، وكيف أن هذه النسبة قد أرقت جمعية (رحمة)، فآلت على نفسها أن تبذل قصارى جهدها في أن يكون لها دور في تخفيض هذه النسبة.
كما تمت مناقشة قضايا أخرى في ثنايا هذا الاجتماع الدوري لجمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”.
استمرت الجلسة حتى (الساعة الثانية)، وفي ختامها تمت الإشارة إلى تأكيد جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”، أهمية ما وجه إليه سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”، بضرورة إدراك دور نقل المعرفة والتثقيف الصحي ونشر الوعي الطبي في مجالات أمراض السرطان، بكل أنواعه.

Read Original Story

Arabic Language
English Language