Rahma Cancer Patient Care Society

استقبل وفدين من «الإمارات للدراسات» وجمعية «رحمة» وأكد تطوير القطاع الصحي

 
 
 
 
 
 
 
 
استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في مجلس سموه بقصر البحر بأبوظبي، وفد جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة» برئاسة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية رئيس مجلس إدارة الجمعية. 
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تحرص على تطوير القطاع الصحي وتوفير أفضل أوجه الرعاية الصحية للمواطنين وتقديم الخدمات كافة لهم، مثمناً سموه جهود الجمعية وغيرها من الجمعيات المماثلة في رعاية مرضى السرطان، ودعم ذويهم ونشر الوعي الصحي في المجتمع حول مرض السرطان.
وكان سموه استمع إلى شرح تعريفي حول أهداف عمل الجمعية ودورها في رعاية المرضى، وأشار الدكتور جمال سند السويدي إلى أن جمعية «رحمة» تعمل وفق معايير وضوابط دقيقة للوفاء بأهدافها انطلاقاً من الثوابت والأسس والقيم الإماراتية الحضارية والإنسانية الأصيلة وفي مقدمة هذه الأهداف تعزيز الشراكة المجتمعية من أجل تطوير مستوى الرعاية الصحية والنفسية لمرضى السرطان والإسهام في تثقيف المجتمع وتوعيته بخطورة المرض والعوامل المسببة له وطرق الوقاية منه فضلاً عن توفير قاعدة بيانات شاملة ومتكاملة حول أفضل المراكز العلاجية المتخصصة بعلاج مرض السرطان إقليمياً وعالمياً.
من جهة أخرى، استقبل صاحب السمو ولي عهد أبوظبي، في مجلس سموه بقصر البحر بأبوظبي، وفداً من مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية برئاسة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز.
 
واستمع سموه خلال اللقاء، الذي حضره سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة العين، إلى شرح حول أهم البرامج والمشاريع البحثية التي يقوم بها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ونتائجها حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية، والجهود المبذولة من أجل تحقيق الأهداف التي أنشئ من أجلها المركز.
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» تدرك أهمية البحث العلمي باعتباره وسيلة أساسية وضرورية لتحقيق النهضة والتقدم والتنمية المستدامة، مشدداً سموه على أن دولة الإمارات ماضية في دعم البحث العلمي وتشجيعه إدراكاً لأهميته في هذه المرحلة التي تمر بها الأمتان العربية والإسلامية.
وفي هذا الإطار، ثمن سموه الدور الذي يقوم به «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» في إثراء البحث العلمي بمختلف الدارسات العلمية المعنية في المجالات السياسية والاقتصادية والاستراتيجية والعسكرية، وما ينظمه من مؤتمرات وندوات ومحاضرات عامة تنشر الوعي، وتثري المعرفة في المجتمع بمختلف القضايا التي تهم الدولة.

 

Read Original Story

Arabic Language
English Language