Rahma Cancer Patient Care Society

Review realistic experiences to cope with the cancer

بتوجيهات من سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة»، نظمت الجمعية أمس الأول «ملتقى عام الخير لمرضى السرطان في الإمارات»، في «قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان» في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، بمشاركة عدد من الهيئات والمؤسسات الصحية.

وأعربت نورة جمال سند السويدي، مدير عام جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة»، عن شكرها المركز الطبي الجديد التخصصي والشركة الإنجليزية-السويدية أسترا زينيكا، ومركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، والشركاء الداعمين الآخرين على دعمهم هذا الملتقى.

 وقالت في هذه المناسبة الخاصة، بيّن سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، أن هذا الحدث يأتي في إطار تفاعل جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة» مع مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله بإعلان «عام 2017 عام الخير».

 

وأشارت إلى الجهود التي تبذلها الجمعية للتوعية بمرض السرطان، وتقديم المساعدة للمصابين به، والعمل على مكافحته والتغلب عليه، قائلةً إن هناك الكثير ممن لجؤوا إلى الجمعية لتلقي الدعم والمساعدة في العلاج.

 

 

ثم تحدث مؤسس ومدير المركز الطبي الجديد الدكتور بي آر شيتي عن تجربته الشخصية منذ قدومه إلى الإمارات العام 1973 حيث أشاد برؤية ودعم المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه)، وحرصه على تقديم الرعاية الصحية العالية الجودة للجميع، وأشاد بالجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال مكافحته.

 

بعد ذلك قام الدكتور مهند ذياب استشاري طب الأورام في المركز الطبي الجديد التخصصي (إن إم سي) في أبوظبي بعرض تاريخي لمرض السرطان، وتطرق إلى الوسائل المستخدمة في علاجه ، ومنها الفيروسات المطورة. وقال إن هناك علاجات لا تتوافر إلا في عدد قليل من الدول من بينها دولة الإمارات العربية المتحدة، مشيراً إلى التعاون القائم مع هيئة الصحة - أبوظبي من أجل تعزيز الرعاية الصحية للمرضى، مؤكداً النجاحات الكبيرة التي تحققت في هذا الإطار.

ثم قُدمت بعد ذلك تجارب واقعية لثلاثة أشخاص أصيبوا بمرض السرطان ونجوا منه، وهم لَما رياشي، وشارون

Read Original Story

Arabic Language
English Language