Rahma Cancer Patient Care Society

جمال سند السويدي يدشن كتابه الجديد «لا تستسلم.. خلاصة تجاربي»

قام سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، بزيارة لمركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة في مملكة البحرين الشقيقة، يوم الأربعاء الموافق 13 سبتمبر 2017، حيث التقى الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، رئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة «دراسات»، بحضور عبد الرضا عبدالله الخوري، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى مملكة البحرين الشقيقة.

وتمت خلال هذه الزيارة، مناقشة العلاقات الأخوية بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين الشقيقة، والتطورات والمستجدات التي تمر بها المنطقة، كما تمت مناقشة سبل التعاون بين مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ومركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة، خاصة في المجالات ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها تنظيم المؤتمرات والمحاضرات والندوات التي تدخل في نطاق اهتمام المركزين، وكذلك إعداد أوراق بحثية متخصصة، حيث تم تأكيد أهمية مثل هذا التعاون بين المركزين وتبادل الخبرات بينهما، وذلك من أجل البحث عن حلول ومقاربات للتحديات التي تواجه دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.   

 

وفي إطار الزيارة التي يقوم بها سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية لمملكة البحرين، دشن سعادته كتابه الجديد الذي يحمل عنوان «لا تستسلم.. خلاصة تجاربي»، في حفل نظمه لهذه المناسبة مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة «دراسات» في  قاعة البحرين بفندق الفورسيزنز بالعاصمة البحرينية المنامة، بحضور معالي الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، وزير خارجية مملكة البحرين، ونبيل بن يعقوب الحمر، مستشار العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة لشؤون الإعلام، والدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، رئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة، والشيخ خليفة بن علي بن راشد آل خليفة، وعبد الرضا عبدالله الخوري، سفير الدولة لدى مملكة البحرين، والدكتور عبدالله الريسي، مدير عام الأرشيف الوطني بدولة الإمارات العربية المتحدة، ويوسف البنخليل، رئيس تحرير صحيفة الوطن البحرينية، ومحمد علي القائد، الرئيس التنفيذي لهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية البحريني، والدكتور إبراهيم محمد جناحي، الرئيس التنفيذي لتمكين في البحرين، والأكاديمي والكاتب الصحفي الدكتور عبدالله المدني، والإعلامية سوسن الشاعر، وجمع غفير من الشخصيات الأكاديمية والعلمية والفكرية والإعلامية والمهتمين، وعدد من سفراء الدول العربية والدبلوماسيين بمملكة البحرين.

 

وقال وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة: «جمال السويدي مفكر عربي نفخر به كبحرينيين وكعرب على ما يقدمه، قرأنا كتبه في الماضي، والآن نقرأ تجاربه التي تتناول صبره وشخصيته، وسأبدأ بقراءة الكتاب من الآن، لأنه عصارة تجربة مفكر كبير في المجال السياسي والاجتماعي والاقتصادي».

وقد بدأ الحفل بكلمة للدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، رئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة، أشاد فيها بنجاح الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي بتدشين كتابه الجديد لما له من تجربة حياة ثرية تسرد مواقف شخصية وإنسانية عميقة، وتقدم القدوة للشباب والإنسان عموماً، وتمنح طاقة من الأمل والإصرار للمضي قدماً، وعدم اليأس والاستسلام مهما كانت العقبات والعراقيل، مبيناً أن الكتاب إضافة مهمة إلى المكتبة العربية.

 بعد ذلك ألقى نبيل الحمر، مستشار العاهل البحريني لشؤون الإعلام، كلمته الذي قال فيها إن الأستاذ الدكتور جمال السويدي سباق لفعل الخير، وإن هذا ليس بمستغرب منه وهو ابن من أبناء زايد في وطن زايد، «فهو يحمل صفته كمفكر عربي كبير بإنتاجه الغزير المتميز خليجياً وعربياً»، كما يحمل «فكراً عربياً ملتزماً بالمصير الواحد، ليس في محيطه الخليجي فحسب، وإنما على اتساع رقعة الوطن العربي».

تلا ذلك قراءة في فكر سعادة الأستاذ الدكتور جمال السويدي، قدمها الباحث الدكتور عبدالله المدني، وذكر فيها أن «المؤهلات العلمية الكثيرة والمناصب العديدة التي تولاها خلال مراحل دراساته وعمله الدؤوب في إسناد المكتبة الخليجية بالعديد من المؤلفات، جعلته يتبوأ مركزاً مرموقاً على الصعيد العربي، ومن يطّلع على مؤلفاته يجد فيها فكراً رصيناً ورؤية عقلانية وقدرة فائقة على استشراق المستقبل».

 

 وبعد ذلك ألقى الدكتور عبدالله الريسي، مدير عام الأرشيف الوطني بدولة الإمارات العربية المتحدة، كلمة قال فيها إن الأستاذ الدكتور جمال السويدي «شخص عرفته لا يقبل الهزيمة، وأنه استطاع بإرادته القوية أن يحول مركز الدراسات إلى صرح عالمي»، مشيراً إلى أن العديد من زعماء دول العالم مروا بهذا المركز، واستشهد بعدد من المواقف الإنسانية للدكتور السويدي، وختم حديثه بالقول: «نفتخر في الإمارات بوجود هذا العلم المشهود له بالكفاءة عالمياً».

 

ثم عُرض فيلم قصير عن سيرة سعادة الأستاذ الدكتور جمال السويدي، تناول جوانب من مسيرته الحياتية وإنجازاته العلمية والبحثية.   

وبعد ذلك، قام معالي الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، وزير خارجية مملكة البحرين، بتقديم هدية تذكارية إلى سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي تقديراً لجهوده وإنجازاته البارزة. وفي ختام الحفل، قام سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي بتوقيع كتابه «لا تستسلم.. خلاصة تجاربي»، وتوزيعه على الحضور. ويتناول سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي في هذا الكتاب بالتفصيل تجاربه الحياتية، ويُقدِّم إجابات عن مجموعة من الأسئلة المهمة التي طُرِحت خلال السنوات الماضية، خاصة ما يتعلق منها بقربه من صانع القرار في دولة الإمارات العربية المتحدة، والجرأة التي تميز مواقفه وكتاباته. ويتميز الكتاب الذي يتناول السيرة الذاتية والمهنية والعملية لمؤلفه بأنه جديد، ليس من ناحية الموضوع فقط، ولكن من ناحيتي الطرح والمنهج. كما يتميَّز أيضاً بأنه يدمج بين الخاص والعام بأسلوب متناغم ومتسق من دون أيِّ افتعال، ففي الوقت الذي يتحدث فيه المؤلف عن تجاربه الذاتية، يتناول بشكل موازٍ القضايا العامة التي عاصرها وعايشها، فيناقشها بأسلوب سلس وشائق ومثير.

 

ومن أهم ما ذكره سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي في كتابه، علاقته بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله-، حيث يُعَدُّ سموه الركيزة الأساسية في كل ما حققه المؤلف من نجاح، وكان سموه الداعم الأكبر له في تجاوز محنة المرض التي ألمَّت به، وعانى منها سنوات عدَّة قبل أن يمنَّ الله عليه بالشفاء.

تجربة إنسانية وعملية غنية

أهمية هذا الكتاب تنبع من التجربة الإنسانية والعملية الغنية والواسعة لمؤلفه، وفي القلب منها دوره في الحياة العامة، الذي يُعَدُّ من أبرز معالمه تشييده صرحاً علمياً كبيراً هو مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الذي بات منارة ثقافية لها دورها المشهود داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها.

 

Read Original Story

Arabic Language
English Language