Rahma Cancer Patient Care Society

إطلاق الموقع الرسمي لجمعية رعاية مرضى السرطان "رحمة".

جمعية رعاية مرضى السرطان "رحمة" اليوم موقعها على شبكة الإنترنت www.rahmacancercare.com وذلك في "قاعة الشهيد" بمقر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.

 

شهد اطلاق الموقع سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان "رحمة" وعدد من أعضاء مجلس إدارة الجمعية وكبار المسؤولين في المركز ونخبة من المتخصصين والإعلاميين والمثقفين والشخصيات العامة والدبلوماسيين .

وأكد سعادة الدكتور جمال سند السويدي - في كلمة له خلال مؤتمر صحفي - أن الهدف من إنشاء الموقع يعود إلى الرغبة في توفير المعلومات الصحيحة التي تخدم مرضى السرطان وذويهم والحرص على إمدادهم بجميع البيانات التي قد يحتاجون إليها بشأن أفضل المستشفيات والعيادات التي تعالج أمراض السرطان حول العالم حيث روعي أن تكون هذه المعلومات والبيانات سلسة ومرتبة بوضوح ليسهل الوصول إليها.

ولفت سعادة الدكتور جمال سند السويدي إلى أن إطلاق الموقع يأتي في إطار الجهود التي تبذلها الجمعية لدعم مرضى السرطان وتقديم المساندة الصحية والمجتمعية والنفسية إليهم وتعزيز قدرتهم على مواجهة هذا المرض الخطِر من خلال غرس الروح الإيجابية فيهم ورفع معنوياتهم ما يؤهِّلهم لمتابعة العلاج حتى تحقيق الشفاء التام وهي جهود تحرص الجمعية على بذلها إدراكا منها لأهمية الدور المنوط بالمؤسسات التطوُّعية القيام به لدعم استراتيجية دولة الإمارات العربية المتحدة وجهودها في مكافحة الإصابة بمرض السرطان.

من جانبها قدمت نورة السويدي مدير عام الجمعية شرحا تفصيليا للموقع والهدف من إطلاقه وطبيعة المعلومات التي يتضمَّنها ..مشيرة إلى أن الجمعية ترغب من خلال موقعها الإلكتروني إلى إتاحة الفرصة لأكبر عدد من مرضى السرطان وذويهم للتفاعل والتواصل معها بالإضافة إلى إمداد هؤلاء المرضى بكل المعلومات والبيانات التي من شأنها أن تساعدهم للتغلُّب على المرض.

وأكدت أن إطلاق الموقع يأتي في إطار دعم الجهود التي تبذلها الامارات بشكل عام وحكومة أبوظبي بوجه خاص لمكافحة مرض السرطان وتكثيف الوعي المجتمعي به واستحداث آليات وبدائل مبتكَرة لتقديم الدعم المجتمعي والنفسي الكامل إلى المرضى والتخفيف من المعاناة التي يسبِّبها مرض السرطان لهم ولأسرهم.

وأشارت السويدي إلى أنه تم تقسيم الموقع إلى مجموعة من الأقسام من بينها القسم الأول ويتضمَّن التعريف بالجمعية ونشأتها وأهدافها ورؤيتها والمهام التي تضطلع بها في مجال خدمة المجتمع ومساعدة المرضى ويشمل كذلك معلومات عن قيادات الجمعية وأعضاء مجلس إدارتها المحترمين ونبذة مختصرة عن كلٍّ منهم.

ويشمل القسم الثاني قاعدة بيانات متكاملة للمستشفيات والعيادات المتخصِّصة بعلاج السرطان حول العالم وذلك على شكل خريطة للعالم مشار فيها إلى مقارِّ هذه المستشفيات والعيادات.. كما يتضمن قاعدة بيانات لجمعيات المجتمع المدني والمؤسسات ذات الصلة برعاية مرضى السرطان حول العالم.

ويتضمن القسم الثالث الرقم المجاني الخاص الذي توفره الجمعية للرد على استفسارات المرضى والتواصل معهم وهو/ 90-800/ بالاضافة الى القسم الرابع ويتضمن بعض الأسئلة الشائعة عن مرض السرطان وإجابات وافية عنها مثل: "ما السرطان؟ وما أنواعه؟" و"هل يمكن الوقاية منه؟" و"ما مدى التقدُّم الذي تم إحرازه في مجال مكافحة السرطان؟" و"ما نسبة المصابين به الذين تُكتَب لهم النجاة من براثن المرض والبقاء على قيد الحياة؟" وغيرها.. والقسم الخامس ويسمَّى "أصدقاء رحمة" وهو مخصَّص للتواصل مع المرضى وذويهم وإنشاء علاقات معهم وإتاحة الفرصة لهم للتعبير عن آرائهم.

وأُنشئ هذا القسم في ظل أهداف الجمعية الساعية إلى توفير التواصل مع مرضى السرطان وعائلاتهم لدعمهم ومساعدتهم للتغلُّب على الأعباء البدنية والعاطفية والمادية المصاحبة لتشخيص مرضهم ..والقسم السادس وهو المركز الإعلامي الذي يتضمَّن إصدارات الجمعية المتميزة ومن بينها نشرة "رحمة" التي صدر منها الأعداد الأول والثاني والثالث باللغتين العربية والإنجليزية وهي نشرة متخصِّصة تحتوي على معلومات مفيدة للمرضى وقصص النجاح في مواجهة المرض وأحدث العلاجات وغيرها من المواد التي تهم مريض السرطان.. كما يوفِّر المركز الإعلامي معلومات مصوَّرة عن أنشطة الجمعية وفعَّالياتها المجتمعية.

ويستهدف القسم السابع التعريف بتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وثقافة التعايش ومساعدة الآخرين التي غرسها فينا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - فيما يحتوي القسم الثامن على الكثير من قصص الأمل التي تسرد خبرات المرضى الذين نجوا من المرض وشفوا تماماً منه بفضل إيمانهم بالله واتِّباعهم أساليب العلاج الصحيحة وامتلاكهم العزم والعزيمة وقدرتهم على المقاومة وعدم الاستسلام اذ يهدف هذا القسم إلى بث الأمل والحافز في نفوس المرضى المصابين.

Read Original Story

Arabic Language
English Language